تفنيد إنجيل متى

الإصحاح 11 فقرة 02

يوحنا ابن خالة يسوع

متى 11: 2 اما يوحنا فلما سمع في السجن باعمال المسيح ارسل اثنين من تلاميذه و قال له انت هو الاتي ام ننتظر اخر!

لاحظ معي هذه النقطة .. فيوحنا هو ابن خالة يسوع وهو من أقرباؤه الذين من الجسد والذين أعلنوا أنه مختل عقلياً كما ذكر تادرس يعقوب ملطي في تفسير (مرقس 3:21) .. الذين قالوا أن يسوع مختل عقلياً .. فكيف يوحنا النبي الذي بشر به الملاك جبريل بأنه نبي مرسل (الإصحاح الأول لإنجيل لوقا) .. كيف هذا النبي لا يعرف إلهه ؟ وكيف النبي لا يستلم بشارة وإعلان التجسد من الوحي ؟ … إن يسوع هو ابن خالة يوحنا وليس غريب عنه ……….. واضح إن يسوع كان عاوز يعملها مفاجأة للجميع . والأعجب من ذلك هو أن يسوع لم يعلن عن نفسه بـ (نعم أو لا) بل طالبهم بنقل ما يرونه ويسمعونه بقوله

متى 11: 4

فاجاب يسوع و قال لهما اذهبا و اخبرا يوحنا بما تسمعان و تنظران

المصيبة الكبرى ان الله أوقع يسوع في شر أعماله وتلاميذ يوحنا رأوا يسوع وهو يسب ويلعن ويتوعد ويوبخ المدن وأهلها {11(20-21-23)} بما فيهم كفرناحوم الذين طردوا يسوع بسبب تحرشه الجنسي بالأطفال (مرقس 9: 36) و (مرقس 10: 16) .. من ما يدل على أن يسوع ليس هو من ينتظره يوحنا .. لأن يوحنا ينتظر من هو اسما من ذلك … ويوحنا نبي ولا أعظم منه نبي كما ذكر يسوع في الإصحاح الحادى عشر من إنجيل متى وهو مليء بالروح القدس ، فكيف لم يوحى ليوحنا عن طريق الروح القدس أو عن طريق الوحي بشخص يسوع وإن كان هو المنتظر أم لا ؟

TrackBack URI

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..

%d مدونون معجبون بهذه: