تفنيد إنجيل متى

الإصحاح 13 فقرة 49

تفاهة خلاص يسوع

متى 13: 49
هكذا يكون في انقضاء العالم يخرج الملائكة و يفرزون الاشرار من بين الابرار ، و يطرحونهم في اتون النار هناك يكون البكاء و صرير الاسنان

إذا قلنا أن يسوع جاء لفداء البشرية وكل من آمن به نجا ، والآن نجد يوم القيامة فرز بين الأبرار والأشرار ، ومن الطبيعي أنه سيكون هناك أشرار مِن مَن آمن بيسوع (مت 7 : “21-22-23”) ، فمنهم الشواذ والمجرمين والقتلة وقساوسة التحرش الجنسي وتجار المخدرات وخلافه وكثير من الطوائف المسيحية التي تنكرهم طوائف أخرى …الخ ، إذن لماذا جاء يسوع ؟ هل الرب لم يجد أحد يضربه بالجزم ويبصق عليه فنزل إلى الأرض لينضرب بالجزم من البشر ؟

المجانين في نعيم .

الإعلانات
TrackBack URI

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..

%d مدونون معجبون بهذه: