تفنيد إنجيل متى

الإصحاح 18 فقرة 12

تفكير فاشل

متى 18
12 ماذا تظنون ان كان لانسان مئة خروف و ضل واحد منها افلا يترك التسعة و التسعين على الجبال و يذهب يطلب الضال 13 و ان اتفق ان يجده فالحق اقول لكم انه يفرح به اكثر من التسعة و التسعين التي لم تضل .

هل نضحي بـ 99 من أجل واحد ؟ فلو تركنا 99 فرد للبحث عن فرد واحد قد ينتج عن ذلك ضلال جزء من الـ 99 إن لم يكن الكل ، وهذا وضح في زمن موسى عندما عاد فوجد قومه يعبدون الصنم .

وها نحن الآن نجد المنظمات المسيحية تركت كل شيء للسعي وراء تنصير الأخرين ، فلذلك نتج عنه أعتناق الكثير من المسيحيين للإسلام والبعض الآخر ألحد ؛ وهذا بخلاف المستشرقين الذين جاءوا لمحاربة الإسلام فوجدوا أن الإسلام هو دين الله وما دون ذلك ضاع وحُرف وأصبحت ديانات وثنية … فواضح أن يسوع كانت خبراته في الحياة قليلة فاصبح تفكيره محدود .

الإعلانات
TrackBack URI

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..

%d مدونون معجبون بهذه: