تفنيد إنجيل متى

الإصحاح 26 الفقرة 24

يهوذا يتعجب من أحوال يسوع
.
متى 26: 24
و لكن ويل لذلك الرجل الذي به يسلم ابن الانسان كان خيرا لذلك الرجل لو لم يولد
.
الكنيسة تدعي أن يسوع جاء للصلب والفداء وهو كان يعلم ذلك ، والكنيسة قالت أن اليهود لم يتمكونوا من القبض على يسوع عدة مرات وكان يختفي من بينهم لأن ميعاد الصلب من يحن بعد ، والآن نجد يسوع يلعن يهوذا مسلمه ويتوعد له بالجحيم لأنه سيسلمه !!!!!!!!!!!!!!!! سبحان الله .
.
فهل يهوذا الاسخريوطي سيدخل النار ويَصدق يسوع ، أم سيحمل يسوع خطاياه ، وكذب يسوع حين قال (ويل لذلك الرجل الذي به يسلم ابن الانسان)؟

TrackBack URI

المدونة لدى وردبرس.كوم.

%d مدونون معجبون بهذه: