تفنيد إنجيل متى

الإصحاح 27 الفقرة 05

كيف مات يهوذا ؟

.
متى 27
1 ولما كان الصباح تشاور جميع رؤساء الكهنة وشيوخ الشعب على يسوع حتى يقتلوه.2 فاوثقوه ومضوا به ودفعوه الى بيلاطس البنطي الوالي 3 حينئذ لما رأى يهوذا الذي اسلمه انه قد دين ندم وردّ الثلاثين من الفضة الى رؤساء الكهنة والشيوخ 4 قائلا قد اخطأت اذ سلمت دما بريئا.فقالوا ماذا علينا.انت ابصر.5 فطرح الفضة في الهيكل وانصرف.ثم مضى وخنق نفسه.
.
من هنا نفهم ان يهوذا ندم علي فعلته و رد الأموال الي الكهنة و شنق نفسه
.
أما نهاية يهوذا في اعمال الرسل:
.
وفي تلك الايام قام بطرس في وسط التلاميذ.وكان عدّة أسماء معا نحو مئة وعشرين.فقال الإصحاح الأول:

.
16 ايها الرجال الاخوة كان ينبغي ان يتم هذا المكتوب الذي سبق الروح القدس فقاله بفم داود عن يهوذا الذي صار دليلا للذين قبضوا على يسوع.17 اذ كان معدودا بيننا وصار له نصيب في هذه الخدمة.18 فان هذا اقتنى حقلا من اجرة الظلم واذ سقط على وجهه انشق من الوسط فانسكبت احشاؤه كلها.19 وصار ذلك معلوما عند جميع سكان اورشليم حتى دعي ذلك الحقل في لغتهم حقل دما اي حقل دم.
.
ومن هنا نفهم ان يهوذا لم يرد الأموال الي الكهنة بل اشتري بها حقلا من اجرة الظلم وصار ذلك معلوما عند اهل اورشليم و اما نهايته فهي متناقضة تماما مع رواية متي
.
فمتي يقول انه شنق نفسه اما كاتب اعمال الرسل فيقول انه سقط على وجهه و خرجت أمعاؤه

.
فما هذا التناقض
.
ومع هذا التناقض ياتي لنا القديس بابياس أسقف هيرابوليس في آسيا و ما ادراك مابابياس هو من اباء الكنيسة الاوائل و يقول :

.
Judas walked about in this world a sad example of impiety; for his body having swollen to such an extent that he could not pass where a chariot could pass easily, he was crushed by the chariot, so that his bowels gushed out.
.

ولقد أصبح يهوذا مثال سيء في عدم التقوى في هذا العالم , فلقد تضخّم جسده حتى أنّه لم يكن بمقدوره المرور حيث يمكن أن تمرّ عربة حنطور بسهولة , ولقد دُهس بعربة حنطور حتّى انسكبت أحشاؤه خارجاً .
.
( Fragments of Papias – chapter3 )

.
وهذا دليل علي ان بابياس لم يكن في عهده ولا انجيل متي و لا سفر الاعمال لانه اتي برواية متاقضة تماما .
.
أما تبريرات الكنيسة بقول : ذكر متى مجرد انتحار يهوذا وشنق نفسه، وذكر أعمال الرسل الأمر بتفصيل، فإنه علق نفسه وشنقها على طرف هوة في وادي هنوم، فانقطع الحبل به فسقط,مما ادى انشقاق البطن وخروج أمعائه منها….. كلام فارغ لأن سفر أعمال الرسل قال : أن يهوذا لم يرد المبلغ واشترى به حقلاً ………. وإنجيل متى قال أن يهوذا رد المبلغ .

.
وسفر أعمال الرسل قال أن يهوذا لم يشنق نفسه بل سقط على الأرض ، اما إنجيل متى قال أن يهوذا شنق نفسه ولم يسقط على الأرض .

.
وسفر أعمال الرسل اعلن بأن يهوذا هو الذي اشترى حقلاً بالمبلغ الذي قبضه لتسليمه يسوع ، أما إنجيل متى قال بأن الكهنة والشيوخ هم الذي اشتروا الحقل بالمال الذي رده يهوذا لهم (متى 27: 7) .
.

الإعلانات
TrackBack URI

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..

%d مدونون معجبون بهذه: