تفنيد إنجيل متى

الإصحاح 28 الفقرة 01

الرب يهوة رب الجنود بعدما أمر بالمذابح الجماعية وقتل النساء والأطفال قرر التوبة …. نعم …. لقد تذكر أقواله


[ الاخبار السارة ]-[ Hos:13:16 ]-[ أذنبت السامرة وتمردت على الله، فبالسيف يسقط شعبها. أطفالها ينسحقون وتنشق بطون الحوامل. ]

[ الاخبار السارة ]-[ Sm1:15:3 ]-[ فاذهب الآن واضرب بني عماليق، وأهلك جميع ما لهم ولا تعف عنهم، بل اقتل الرجال والنساء والأطفال والرضع والبقر والغنم والجمال والحمير)). ]

[ الاخبار السارة ]-[ Jos21 ]-[ وقتلوا بحد السيف إكراما للرب جميع ما في المدينة من رجال ونساء وأطفال وشيوخ، حتى البقر والغنم والحمير. ]

بدأ الرب يسوع بتذكر أوامره وهو يأمر المؤمنين به قائلا :

[ الاخبار السارة ]-[ Ez:9:6 ]-[ اقتلوا الشيوخ والشبان والشابات والأطفال والنساء حتى الفناء، ولكن لا تمسوا كل من على جبينه علامة. ابتدئوا من هيكلي)).. ]

وبدأ يفكر كيف يكفر عن سيئاته في قتل لا الرجال المحاربين له وحسب ولكن قتل النساء والأطفال والرضع بإسمه

[ Ps:137:8 ]-[ يا بنت بابل المخربة طوبى لمن يجازيك جزاءك الذي جازيتنا. طوبى لمن يمسك اطفالك ويضرب بهم الصخرة ]

تذكر كل هذا وأبتدأ يشعر بالندم وانه ليس برب جيد

[ Ex:32:14 ]-[ فندم الرب على الشر الذي قال انه يفعله بشعبه. ]

بل أحيانا كان يحزن ويتمنى أنه ما خلق الإنسان أصلا بالمرة

[ Gn6 ]-[ فحزن الرب انه عمل الانسان في الارض.وتأسف في قلبه. ]

ماذا يفعل ماذا يفعل ؟!!

يقول الأطباء النفسيين أن هذه الحالات من الندم الشديد ربما تؤدي للإنتحار !!!

نعم لقد فكر الرب يسوع بالإنتحار ……… وكيف ينتحر ولماذا وأين ؟
لقد فكر الرب يسوع ودبر لكي ينتحر إنتحارا يمحو عنه كل ذنوبه التي فعلها في حق مخلوقاته ويموت مرتاح البال قرير النفس أن خلقه باتوا راضيين عنه

لقد تذكر الرب يسوع قوله :
[ Nm:31:17 ]-[ فالآن اقتلوا كل ذكر من الاطفال.وكل امرأة عرفت رجلا بمضاجعة ذكر اقتلوها.لكن جميع الاطفال من النساء اللواتي لم يعرفن مضاجعة ذكر ابقوهنّ لكم حيّات. ]
[ الاخبار السارة ]-[ Hos:13:16 ]-[ أذنبت السامرة وتمردت على الله، فبالسيف يسقط شعبها. أطفالها ينسحقون وتنشق بطون الحوامل. ]

فنزل ليولد طفلا ذكرا من إمرأة لكي يعوض النساء أبنائهن الرضع الذي أمر بقتلهم مرارا وتكرارا

لقد تذكر الرب يسوع قتله للحيوانات البريئة بدون ذنب وبدون شفقة:
[ Jos21 ]-[ وحرّموا كل ما في المدينة من رجل وامرأة من طفل وشيخ حتى البقر والغنم والحمير بحد السيف. ]

فنزل ليولد في مزود البقر بين الحيوانات

وعاش حياته يرفق بالحيوانات التي دائما كان يأمر بقتلها

لقد تذكر الرب يسوع قوله :

[ Jl:3:10 ]-[ اطبعوا سكّاتكم سيوفا ومناجلكم رماحا. ]
فقال :
اشعياء 2 :4 “فَيَقْضِي بَيْنَ الأُمَمِ وَيُنْصِفُ لِشُعُوبٍ كَثِيرِينَ فَيَطْبَعُونَ سُيُوفَهُمْ سِكَكاً وَرِمَاحَهُمْ مَنَاجِلَ. لاَ تَرْفَعُ أُمَّةٌ عَلَى أُمَّةٍ سَيْفاً وَلاَ يَتَعَلَّمُونَ الْحَرْبَ فِي مَا بَعْدُ”

لقد تذكر الرب يسوع قوله
[ Ex:15:3 ]-[ الرب رجل الحرب.الرب اسمه. ]

فسمى نفسه إله السلام والمحبة وأصبح بدلا من رجل الحرب اسبح “الرب محبة”
رومية 15 :33 “ِالَهُ السَّلاَمِ مَعَكُمْ أَجْمَعِينَ. آمِينَ. ”

تذكر الرب قتله للأبرياء من النساء والأطفال وشق بطون الحوامل وقتل الرضع والبهائم فضاقت عليه نفسه وقرر أن يجعل البشر يفعلون به شيئا مما فعل بهم

فأخذوه وعروه وأستهزئوا به وألبسوه رداء قرمزيا … وضربه على قفاه قائلين له حزر فزر يا ملك اليهود !!
وعذبوه ووضعوا تاج الشوك فوق رأسه

ثم دقوا المسامير في يديه ……… ومات الرب يسوع مكفرا عن خطاياه العديدة

مات مرتاح البال قرير النفس بعدما أزال عن كاهله ظلم البشر وتاب منه توبة نصوحة وأعطى لنفسه جزائه

فأعطى الرب يسوع بذلك مثالا يحتذى به أنه مهما كان الإنسان سيئا وشريرا فأنه لو أراد أن يتغير للأفضل فأنه سوف يتغير ….!

Advertisements
TrackBack URI

المدونة لدى وردبرس.كوم.

%d مدونون معجبون بهذه: