تفنيد إنجيل متى

الإصحاح 05 فقرة 31

يسوع يطبق الناسخ والمنسوخ بجهل
فيحرم ما حلله من قبل .

متى5: 31
و قيل من طلق امراته فليعطها كتاب طلاق (32) و اما انا فاقول لكم ان من طلق امراته الا لعلة الزنى يجعلها تزني و من يتزوج مطلقة فانه يزني

هل تزني لكي تتخلص من زوجها المتوحش ؟
إنه تشريع الجهلاء وليس العقلاء

لاحظ معي أن إنجيل مرقس لم يبيح التطليق لعلة الزنا بل حرم الطلاق نهائياً

مر 10:11
فقال لهم من طلّق امرأته وتزوج باخرى يزني عليها

فمن الذي سمح بالطلاق لعلة الزنا ، يسوع ام كاتب إنجيل متى أم أن كاتب إنجيل مرقس غبي ؟

Advertisements

اكتب تعليقُا »

لا توجد تعليقات حتى الأن.

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.

%d مدونون معجبون بهذه: