تفنيد إنجيل متى

الإصحاح 08 فقرة 06

يسوع ينسب الشفاء لنفسه

متى8: (6 و13)
و يقول يا سيد غلامي مطروح في البيت مفلوجا متعذبا جدا ، ثم قال يسوع لقائد المئة اذهب و كما امنت ليكن لك فبرا غلامه في تلك الساعة

لقد أثبت العلم ان (cerebrovascular) وهو الإنسداد الجزئي لأحد أوعية الدم في الدماغ أو المؤدية إلى الدماغ يمكن أن تسبب عوارض مثل الفقدان المؤقت للكلام, الشلل المؤقت, ضعف البصر المؤقت, الإرتباك أو التشنجات

وهذه الأعراض يمكن أن تختفي فجأة ويعود المريض إلى حالته الطبيعية .

وهذا ما حدث مع المفلوج حيث أنه لم يطيب في الحال بل طاب في تلك الساعة ، أي ليس في لحظة إدعاء يسوع بشفائه وهذا يثبت أن الانسداد قد انتهى وعاد المفلوج لطبيعته وليس لليسوع دور في شفائه بل التوقيت خدم يسوع وليس إلا .

فهل نصدق العلم ام يسوع الذي اتهمته الأناجيل بالخلل العقلي (مرقس21:3)

TrackBack URI

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..

%d مدونون معجبون بهذه: