تفنيد إنجيل متى

الإصحاح 09 فقرة 38

يسوع ينكر الوهيته

متى 9: 38
فاطلبوا من رب الحصاد ان يرسل فعلة الى حصاده

إذا كان يسوع يطلب من الناس أن يسألوا الله أن يرسل إليهم فعلة .. فكيف يكون يسوع هو الله ؟

الآن سيخرج علينا فذ ويقول أن يسوع كان يتحدث بناسوته وليس بلاهوته … هههههه

*فهل المومسات عندما كانوا يدلكوا جسد يسوع بالطيب الغالي الثمن(مر 14:8) .. فهل كانوا يدلكون اللاهوت أم الناسوت أم الاثنين معاً ؟

• وهل المومسات عندما كانوا يقبلوا يسوع (لو 7:45) .. فهل كانوا يقبلوا اللاهوت أم الناسوت أم الاثنين معاً ؟

واضح إن اللاهوت و الناسوت هما ملطشة الكنيسة ؛ فكلما احتاروا في الرد تجدهم يلجئوا للاهوت تارة و للناسوت تارة أخرى .

Advertisements
TrackBack URI

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..

%d مدونون معجبون بهذه: