تفنيد إنجيل متى

31/01/2010

من رآني فقد رأى الآب

Filed under: صراع الأقانيم — الأدمن @ 10:20

من رآني فقد رأى الآب
.

يوحنا 12: 45
و الذي يراني يرى الذي ارسلني
.
ان ما اراده المسيح من هذه العبارة هو : أنه من رأى هذه الأفعال التي أظهرها فقد رأى أفعال أبي ، وهذا ما يقتضيه السياق الذي جائت به هذه الفقرة لأن أسفار العهد الجديد اتفقت على عدم إمكان رؤية الله طبقاً للآتي :
.
_ ورد في إنجيل يوحنا 1 : 18 : (( الله لم يره أحد قط ))
.
_ ما ورد في إنجيل يوحنا 5 : 37 : (( والآب نفسه الذي أرسلني يشهد لي لم تسمعوا صوته قط ولا أبصرتم هيئته ))
.
_ ما ورد في رسالة يوحنا الأولى 4 : 12 (( الله لم ينظره أحد قط ))
.
_ ويقول بولس في 1 تيموثاوس 6 : 16 عن الله : (( الذي لم يره أحد ولا يقدر أن يراه ))
.
فإذا تقرر ذلك فليس معنى قول المسيح : (( الذي رآني فقد رأى الآب )) ان الذي يرى المسيح يرى الله لأن ذلك طبقاً للأدلة السابقة من المحال . فلا بد من المصير إلى مجاز منطقي يقبله العقل و تساعد عليه النصوص الإنجيلية المماثلة الأخرى .
.
مت 19:5
وقال . من اجل هذا يترك الرجل اباه وامه ويلتصق بامرأته ويكون الاثنان جسدا واحدا
.
فيحق للمرأة أن تقول انا وزوجي واحد ، وكذا يحق للزوج أن يقول أنا وزوجتي واحد ، فمن رآني فقد رأى زوجتي ومن رأى زوجتي فقد رآني ……. ويحق ايضاً لوزير الخارجية أن يقول أنا ورئيس الجمهورية واحد ويقول رئيس الجمهورية أنا وشعبي واحد ، فمن رأني فقد رأ شعبي ومن رأ شعبي فقد رأني
.

الإعلانات

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..

%d مدونون معجبون بهذه: