تفنيد إنجيل متى

06/07/2011

بولس يعترف أنه خائن وكاذب ومضلل

Filed under: بولس يتهم نفسه — الأدمن @ 14:04

تخاريف بولس في المسيحية>> اضغط هنا

.

بولس يخون الأمانة

سفر أعمال الرسل

1: 11 حسب انجيل مجد الله المبارك الذي اؤتمنت انا عليه

فخان العهد

سفر أعمال الرسل

21: 25 و اما من جهة الذين امنوا من الامم فارسلنا نحن اليهم و حكمنا ان لا يحفظوا شيئا مثل ذلك سوى ان يحافظوا على انفسهم مما ذبح للاصنام و من الدم و المخنوق و الزنى

سفر اعمال الرسل

21: 28 صارخين يا ايها الرجال الاسرائيليون اعينوا هذا هو الرجل الذي يعلم الجميع في كل مكان ضدا للشعب و الناموس و هذا الموضع حتى ادخل يونانيين ايضا الى الهيكل و دنس هذا الموضع المقدس

رئيس الكهنة كشف بولس

سفر أعمال الرسل

23: 1 فتفرس بولس في المجمع و قال ايها الرجال الاخوة اني بكل ضمير صالح قد عشت لله الى هذا اليوم
23: 2 فامر حنانيا رئيس الكهنة الواقفين عنده ان يضربوه على فمه


=———————-=

بولس انه كتب الانجيل ليس وحيا بل حتى يكون شريكا فيه

1Cor:9:23: 23 وهذا انا افعله لاجل الانجيل لاكون شريكا فيه. (SVD)

=———————-=

بولس يسب الله

رسالة كورنثوس الأولى

1: 20 اين الحكيم اين الكاتب اين مباحث هذا الدهر الم يجهل الله حكمة هذا العالم

ثم عاد مرة أخرى وسب الله بالجهلة والضعف

رسالة كورنثوس الأولى

1: 25 لان جهالة الله احكم من الناس و ضعف الله اقوى من الناس

فأعترف الجميع بأن بولس خائن وضلل الجميع

سفر اعمال الرسل

21: 28 صارخين يا ايها الرجال الاسرائيليون اعينوا هذا هو الرجل الذي يعلم الجميع في كل مكان ضدا للشعب و الناموس و هذا الموضع حتى ادخل يونانيين ايضا الى الهيكل و دنس هذا الموضع المقدس

والسؤال : كيف تجرأ هذا الخنزير على سب الله عز وجل ، علماً بأن العهد القديم ذكر عن الله :

وسفر إشعياء

55: 8 لان افكاري ليست افكاركم و لا طرقكم طرقي يقول الرب
55: 9 لانه كما علت السماوات عن الارض هكذا علت طرقي عن طرقكم و افكاري عن افكاركم

=———————-=

الكذب علني

سفر أعمال

9: 11 فقال له الرب قم و اذهب الى الزقاق الذي يقال له المستقيم و اطلب في بيت يهوذا رجلا طرسوسيا اسمه شاول لانه هوذا يصلي

فالرؤية توضح ان الرب أظهر أن بولس طرطوسياً

 تعالوا نرى جنسية بولس على حد قول بولس ونرى هل هو صادق أم يضاف إلى الأنبياء الكذبة

عندما وجد بولس أن اليهود طالبوا بقتله لأنه خالف الناموس وأضل الشعوب بالبُعد عن تعاليم التوراة … فأدعى أنه يهودي لكي يكسب عطف اليهود .

سفر أعمال الرسل

21: 39 فقال بولس انا رجل يهودي طرسوسي من اهل مدينة غير دنية من كيليكية و التمس منك ان تاذن لي ان اكلم الشعب

فعندما فشلت محاولته الساقطة وأقر اليهود بقتله ، وجد أنه لا مخرج مما هو فيه إلا أن يكذب على الأمير ويدعي أنه روماني لكي يحرره من القيد والحبس

سفر أعمال الرسل

22: 27 فجاء الامير و قال له قل لي انت روماني فقال نعم

فعندما وجد بولس أن حنانيا رئيس الكهنة تدخل وكشفه ، فوجد بولس أن الطريق الوحيد هي الوقيعة بين الفريسيين و الصدوقيين

سفر أعمال الرسل

23: 6 و لما علم بولس ان قسما منهم صدوقيون و الاخر فريسيون صرخ في المجمع ايها الرجال الاخوة انا فريسي ابن فريسي على رجاء قيامة الاموات انا احاكم
23: 7 و لما قال هذا حدثت منازعة بين الفريسيين و الصدوقيين و انشقت الجماعة

=———————-=

بولس يعترف أنه كالحرباء

رسالة كورنثوس الأولى

9: 20 فصرت لليهود كيهودي لاربح اليهود و للذين تحت الناموس كاني تحت الناموس لاربح الذين تحت الناموس
9: 21 و للذين بلا ناموس كاني بلا ناموس مع اني لست بلا ناموس لله بل تحت ناموس للمسيح لاربح الذين بلا ناموس
9: 22 صرت للضعفاء كضعيف لاربح الضعفاء صرت للكل كل شيء لاخلص على كل حال قوما
9: 23 و هذا انا افعله لاجل الانجيل لاكون شريكا فيه

خداع ومكر

وقد أعترف بولس أنه غبي

رسالة كورنثوس الثانية

11: 1 ليتكم تحتملون غباوتي قليلا بل انتم محتملي

يقول بولس

9: 22 صرت للضعفاء كضعيف لاربح الضعفاء صرت للكل كل شيء لاخلص على كل حال قوما

فهل صــــــار لوطياً ليربح اللواط ؟
وهل صــــار زاني ليربح الزواني؟
وهل صار مجرماً ليربح المجرمين ؟
وهل صـــــار لص ليربح اللصوص ؟
وهل صـــار كافراً ليربح الكفرة ؟
وهل صـار مزور ليربح المزورين ؟
وهل صــــار مرأة ليربح النساء ؟

وهل … وهل … وهل ….؟

صدق بولس عندما نسب لنفسه الغباء

رسالة كورنثوس الثانية

11: 1 ليتكم تحتملون غباوتي قليلا بل انتم محتملي

=———————-=

لغة المسيح

بولس يكذب ويدعي أن لغة السيد المسيح هي العبرانية ، علماً بأن لغته هي السريانية وليست العبرانية

سفر أعمال الرسل

26: 14 فلما سقطنا جميعنا على الارض سمعت صوتا يكلمني و يقول باللغة العبرانية شاول شاول لماذا تضطهدني صعب عليك ان ترفس مناخس15 فقلت انا من انت يا سيد فقال انا يسوع الذي انت تضطهده

وقد ذكر بولس من قبل أن أصدقائه يسمعون صوت متحدث ولم يروه وكذلك قال لم يسمعوا صوتاً المتكلم ..

سفر الأعمال

9: 7 و اما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين يسمعون الصوت و لا ينظرون احدا

سفر أعمال

22: 9 و الذين كانوا معي نظروا النور و ارتعبوا و لكنهم لم يسمعوا صوت الذي كلمني

فالحدث هو عبارة عن امرين :
1) نور
2) صوت كلام

فسفر اعمال الرسل أوضح أن الرجال الذين مع بولس رأوا النور ، أما الكلام فقد نتج عنه الصوت ، فالأصحاح التاسع يوضح أن الرجال سمعوا الصوت ، أما الاصحاح الثاني والعشرين يوضح أن الرجال لم يسمعوا الصوت .

فإن أدعى النصارى أن الرجال سمعوا صوت فقط وهذا الصوت مخالف لصوت الكلام ………. فأي صوت هم يقصدون ؟ هل كان هناك حدث ثالث غير النور وصوت الكلام ؟

بولص و لوقا لا يجتمعان .. احدهما كاذب او كليهما

يروي لوقا قصة تحول بولس قائلاً :

” أما شاؤول فكان لم يزل ينفث تهدداً وقتلاً على تلاميذ الرب فتقدم إلى رئيس الكهنة وطلب منه رسائل إلى دمشق إلى الجماعات حتى إذا وجد أناساً من الطريق رجالاً و نساءاً يسوقهم موثقين إلى أورشليم ،وفي ذهابه حدث أنه اقترب إلى دمشق وبغتة أبرق حوله نور من السماء ، فسقط على الأرض وسمع صوتاً قائلاً له : “شاؤول شاؤول لماذا تضطهدني ؟ فقال : من أنت يا سيد ؟ فقال الرب : أنا يسوع الذي تضطهده ، صعب عليك أن ترفس مناخس ، فقال وهو مرتعد ومتحير : يا رب ماذا تريد أن أفعل؟ فقال الرب : قم وادخل المدينة فيقال لك ماذا ينبغي أن تفعل .

وأما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين يسمعون الصوت ولا ينظرون أحداً .

هذه القصة ترد في سفر أعمال الرسل على لسانه شخصياً فيقول:

“حدث لي و أنا ذاهب إلى دمشق حولي من السماء نور عظيم ، فسقطت على الأرض وسمعت صوتاً قائلاً لي : ” شاول شاول لماذا تضطهدني ؟ فأجبت : ” من أنت يا سيدي ؟ فقال : أنا يسوع الناصري الذي أنت تضطهده .والذين كانوا معي نظروا النور وارتعبوا ولكنهم لم يسمعوا الصوت الذي كلمني“.

الروايتان متناقضتان تماااااماااااا

=———————-=

ظهور

في البداية ذكر بولس أن اليسوع عندما ظهر له ذكر أنه سيعلم المطلوب منه بدمشق

سفر اعمال الرسل

22: 10 فقلت ماذا افعل يا رب فقال لي الرب قم و اذهب الى دمشق و هناك يقال لك عن جميع ما ترتب لك ان تفعل

والذي أبلغ بولس بدمشق هو حنانيا رجلاً تقياً :

سفر اعمال الرسل

22: 11 و اذ كنت لا ابصر من اجل بهاء ذلك النور اقتادني بيدي الذين كانوا معي فجئت الى دمشق
22: 12 ثم ان حنانيا رجلا تقيا حسب الناموس و مشهودا له من جميع اليهود السكان
22: 13 اتى الي و وقف و قال لي ايها الاخ شاول ابصر ففي تلك الساعة نظرت اليه
22: 14 فقال اله ابائنا انتخبك لتعلم مشيئته و تبصر البار و تسمع صوتا من فمه
22: 15 لانك ستكون له شاهدا لجميع الناس بما رايت و سمعت
22: 16 و الان لماذا تتوانى قم و اعتمد و اغسل خطاياك داعيا باسم الرب

ولكن بولس أنكر ذلك في أقواله أمام المحاكمة وأدعى أن اليسوع ذكر له كل شيء ترتب له وأنه لن يعلن بشيء بدمشق كما جاء بالإصحاح العاشر لسفر اعمال الرسل

سفر أعمال الرسل

26: 16 و لكن قم و قف على رجليك لاني لهذا ظهرت لك لانتخبك خادما و شاهدا بما رايت و بما ساظهر لك به
26: 17 منقذا اياك من الشعب و من الامم الذين انا الان ارسلك اليهم
26: 18 لتفتح عيونهم كي يرجعوا من ظلمات الى نور و من سلطان الشيطان الى الله حتى ينالوا بالايمان بي غفران الخطايا و نصيبا مع المقدسين

=———————-=

بولس ينصب نفسه إله ويشرع التشريعات ويُقدس الأنجاس

رسالة كورنثوس الأولى

7: 12 و اما الباقون فاقول لهم انا لا الرب ان كان اخ له امراة غير مؤمنة و هي ترتضي ان تسكن معه فلا يتركها
7: 13 و المراة التي لها رجل غير مؤمن و هو يرتضي ان يسكن معها فلا تتركه
7: 14 لان الرجل غير المؤمن مقدس في المراة و المراة غير المؤمنة مقدسة في الرجل و الا فاولادكم نجسون و اما الان فهم مقدسون

ونجده يعترف بأن هذا الالتشريع تشريعه ويدعي اللاهوت لنفسه

رسالة كورنثوس الأولى

7: 40 و لكنها اكثر غبطة ان لبثت هكذا بحسب رايي و اظن اني انا ايضا عندي روح الله

بولس يخالف الناموس الذي اقسم به اليسوع

فيأمر الأرملة بأن تتزوج بمن تريد علماً بأن الناموس يقر بأن الأرملة تتزوج اخو زوجها .

يبدأ بولس كلامه بأن ما سيطرحه ليس من الله بل رايه

رسالة كورنثوس الأولى

7: 25 و اما العذارى فليس عندي امر من الرب فيهن و لكنني اعطي رايا كمن رحمه الرب ان يكون امينا

رسالة كورنثوس الأولى

7: 39 المراة مرتبطة بالناموس ما دام رجلها حيا و لكن ان مات رجلها فهي حرة لكي تتزوج بمن تريد في الرب فقط

ونجده يعترف بأن هذا الأمر عن رأيه الخاص ويدعي اللاهوت لنفسه

رسالة كورنثوس الأولى

7: 40 و لكنها اكثر غبطة ان لبثت هكذا بحسب رايي و اظن اني انا ايضا عندي روح الله

ولكن الناموس أقر بان المرأة التي يموت زوجها عليها أن تتزوج أخو زوجها ويدخل عليها ، وإن نتج عن هذه الزيجة مولود …. فهذا المولود يكتب بأسم الزوج الميت وليس بأسم أبيه .

الناموس

سفر التثنية

25: 5 اذا سكن اخوة معا و مات واحد منهم و ليس له ابن فلا تصر امراة الميت الى خارج لرجل اجنبي اخو زوجها يدخل عليها و يتخذها لنفسه زوجة و يقوم لها بواجب اخي الزوج
25: 6 و البكر الذي تلده يقوم باسم اخيه الميت لئلا يمحى اسمه من اسرائيل
25: 7 و ان لم يرضى الرجل ان ياخذ امراة اخيه تصعد امراة اخيه الى الباب الى الشيوخ و تقول قد ابى اخو زوجي ان يقيم لاخيه اسما في اسرائيل لم يشا ان يقوم لي بواجب اخي الزوج
25: 8 فيدعوه شيوخ مدينته و يتكلمون معه فان اصر و قال لا ارضى ان اتخذها
25: 9 تتقدم امراة اخيه اليه امام اعين الشيوخ و تخلع نعله من رجله و تبصق في وجهه و تصرح و تقول هكذا يفعل بالرجل الذي لا يبني بيت اخيه
25: 10 فيدع اسمه في اسرائيل بيت مخلوع النعل

ويقول اليسوع

لوقا

16: 17 و لكن زوال السماء و الارض ايسر من ان تسقط نقطة واحدة من الناموس

والآن بولس أسقط الناموس فنسخه

* بولس مخرف ويتناقض كلامه مع كلام المسيح

وقال بولص ” شريعة موسى كالمؤدب ، تعد الناس لمجيء السيد المسيح ، كان بالناس حاجة إليها لتورطهم بالخطيئة ، أما وقد جاء المسيح فلا حاجة إلى المؤدب ولذلك بطلت الشريعة وزالت “(323) ،

مع أن المسيح نفسه يقول :

” لا تظنوا أني جئت لأبطل الشريعة أو الأنبياء ما جئت لأبطل بل لأكمل

=———————-=

بولس يعترف : الله تجسد في جسد حيواني….

رسالة كورنثوس الأولى

15: 42 هكذا ايضا قيامة الاموات يزرع في فساد و يقام في عدم فساد
15: 43 يزرع في هوان و يقام في مجد يزرع في ضعف و يقام في قوة
15: 44 يزرع جسما حيوانيا و يقام جسما روحانيا يوجد جسم حيواني و يوجد جسم روحاني
15: 45 هكذا مكتوب ايضا صار ادم الانسان الاول نفسا حية و ادم الاخير روحا محييا
15: 46 لكن ليس الروحاني اولا بل الحيواني و بعد ذلك الروحاني

إذن بولس أظهر أن كل البشر ذات أجساد حيوانية بما فيهم الله المتجسد في جسد حيواني ، يالها من حقارة … رب يتجسد في حيوان !!!!!!!!!!!!!!!!!

=———————-=

بولس يتسول

رسالة كورنثوس الأولى

16: 2 في كل اول اسبوع ليضع كل واحد منكم عنده خازنا ما تيسر حتى اذا جئت لا يكون جمع حينئذ
16: 3 و متى حضرت فالذين تستحسنونهم ارسلهم برسائل ليحملوا احسانكم الى اورشليم

=———————-=

Advertisements

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..